ترأس بطريرك أنطاكية وسائر المشرق يوحنا العاشر خدمة تنصيب المطران إغناطيوس سمعان المنتخب على أبرشية المكسيك وفنزويلا وأمريكا الوسطى وجزر الكاريبي. وقد جرى التنصيب في صلاة الشكر التي أقيمت في كنيسة القديس جاورجيوس في مكسيكو بحضور المطارنة سرجيوس عبد (تشيلي)، سلوان موسي (الأرجنتين) والأساقفة باسيل عيسى (من أبرشية أمريكا الشمالية) ورومانوس داوود (من أبرشية البرازيل) والأسقف أليخو من OCA والآباء الكهنة والشمامسة.

وحضر أيضاً كاردينال المكسيك رئيس الأساقفة نوربرتو ومطران المكسيك للكنيسة المارونية جورج أبي يونس ونائب وزير الداخلية أمبرتو روكيه والقائم بأعمال السفارة

اللبنانية رودي القزي وحشد غفير من أبناء الأبرشية من المكسيك وفنزويلا وجزر الكاريبي والهندوراس وغواتيمالا.وبعد نهاية صلاة الشكر سلم البطريرك للمطران المنتخب عصا الرعاية ناقلاً أدعيته القلبية له ولأبناء الأبرشية. وعبرالبطريرك بكلمته عن اعتزازه بأبناء أنطاكية في الانتشار الذين حملوا إنجيل المسيح في قلوبهم وبنوا كنائسهم وعمدوا أبناءهم على الإيمان الأصيل الذي تلقوه من آبائهم. ونوه غبطته بجهود المطران أنطونيوس شدراوي وبحضوره في المكسيك. ونقل إلى الحاضرين محبة الأهل في الديار الأم مصلياً من أجل سلام الشرق بكل بلدانه. من جهته أكد المطران إغناطيوس في كلمته التزام الأبرشية الثابت بالبلاد الأم وبالكنيسة الأنطاكية شاكراً غبطة البطريرك لحضوره. ولفت إلى المعاناة التي ينقلها البطريرك أينما حل والتي تكمن في آلام الإخوة في الشرق الأوسط ومعاناة المخطوفين ومنهم المطران بولس والمطران يوحنا راعيا حلب. وبعد الصلاة وتقبل التهاني، توجه البطريرك والمطارنة إلى النادي اللبناني حيث أقيم لهم حفل استقبال. يذكر أن البطريرك كان قد استقبل في مقر إقامته صباح اليوم عدداً من الوفود والهيئات في الأبرشية واستعرض معهم واقع ومرتجى العمل الرعائي والنشاطات القائمة.

 

لمشاهدة صور التنصيب - صلاة الشكر

 

(نقلاً عن صفحة البطريركية على الفيس بوك Antioch Patriarchate)