استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حيدر العبادي يوم الأربعاء 03/01/2018 رؤساء الطوائف المسيحية.

وهنأ سيادته بأعياد الميلاد ورأس السنة الميلادية وتمنى للجميع عام محبة وسلام، مؤكدا رعاية الدولة لجميع مواطنيها بغض النظر عن انتمائهم الديني او السياسي، مشيرا الى ان كل العراقيين متساوون في الحقوق والواجبات واننا نسعى لتعميق هذا الفهم لدى جميع شرائح المجتمع ومنها قواتنا الامنية في كل مناطق العراق لاسيما المناطق المحررة.

وتطرق الدكتور حيدر العبادي الى ضرورة الحفاظ على التنوع الديني والمذهبي لانه هوية العراق ومصدر قوته، مبينا ان الارهاب حاول محو هذه الهوية لكنه فشل بفضل توحد ابناء شعبنا.

واضاف سيادته اننا حققنا الانتصار على داعش وسنعمل بكل قوة على اعادة المواطنين المسيحيين النازحين الى مناطقهم وتوفير الامن لهم اضافة الى بقية النازحين .

واشار الدكتور حيدر العبادي الى مسؤولية رجال الدين من المسلمين والمسيحيين في ارساء الامن من خلال تقوية روح الايمان والعدالة والوحدة لدى المواطنين وتوجيههم الى الطريق الصحيح والعمل على تنمية روح التعايش السلمي بين المكونات العراقية والذي يحقق انتصارا آخر على الفكر الارهابي و يُسقط هدفه.

وقدّم رؤساء الطوائف المسيحية شكرهم للدكتور حيدر العبادي ومباركتهم بالانتصارات الكبيرة التي تحققت على داعش وتحرير كامل الاراضي العراقية وتوحد ابناء الشعب العراقي وبحلول العام الجديد.

واستمع سيادته الى ملاحظات رؤساء الطوائف المسيحية والاقتراحات المتعلقة بقضايا النازحين والمناطق المحررة بشكل عام والمواطنين المسيحيين بشكل خاص.

(الخبر نقلاً عن صفحة المكتب الاعلامي لرئيس الوزراء على الفيس بوك)